الأربعاء 05-10-2022 05:58:49 ص : 9 - ربيع الأول - 1444 هـ
آخر الاخبار
حرمته المليشيا من قبلة الوداع الأخيرة
بقلم/ عبدالحفيظ الحطامي
نشر منذ: 9 أشهر و يومين
السبت 01 يناير-كانون الثاني 2022 04:43 م

توفي والد الزميل الصحفي عبدالخالق عمران ، بعد سنوات من الألم والفقد والكمد والشوق لابنه المختطف في سجون مليشيات الحوثي ، يا ﷲ، ‏ دع المسافات تتلاشى باوجاعها ، ادفئ القلب المختطف عبد الخالق عمران بصبر وسلوان ، بعد أن غيب الموت والده ، دون لقاء قبلة وداع ، رحل الوالد وفي شفتيه قبلة أب بوده لو يقبل إبنه المختطف أو حتى يراه ويحضى بزيارته ، متى كان للقتلة وعصابات الموت ومليشيات الحقد إنسانية وقلب ؟ وقد فرقت القلوب بوحشية بالغة القسوة ، وأودعت الأبرياء في سجونها،، واطلقت ذئابها الوحشية بهيئة بشر يصنعون كل هذه المآسي والكوارث في الوطن والمواطن ، كان الوالد المسن يشتاق للحظة احتضان ولده عبدالخالق المختطف، يغادر الأب الحياة بقلب مكلوم ، والشوق بين ذراعيه وضلوعه مسجى ‏لدهرٍ كامل ‏مفتوح على فاجعة الحزن والفقد حد الموت ، لرؤية ولده عبد الخالق.


نعرف ما معنى أن يحب المرء ابنه ، نعرف قلب الأب كيف يصير حين يغيب فلذة كبده ، ما معنى أن يُحبّه كل يوم ويشتاقه كل لحظة ، ويتألم كل ساعة وتنطفئ حياته ويموت مفارقا ولده المختطف.
قبلة وداع ، يا لوجع الفراق ، حين تنصب مليشيات الموت ، كهوف المسافات بين اب وولده حد الموت، برغم كل شيء ، حتى ولو كان في الضفة الأخرى من العالم .. هل تسمعني الآن يا ابتي ، بودي لو سمحت لي مليشيات الموت بقبلة في جبينك الطاهر ، وبنظرة أخيرة لرحيلك ، لكنني مختطف بتهمة الحرية ، بتهمة أني صحفي، ظننت أن العالم ، سيمنحني حق النظر إليك حتى وأنت في نعش الموت والرحيل الأخير ، خذلني العالم ، خذلني الجميع ، أدعياء الحقوق والحريات والمدافعين عن الحريات الصحفية ..


أعرف مشاعر حُزنك يا عبد الخالق ، وقد فارقك والدك حسرة وأسى ، وقد غيبتك مليشيات مجردة من الإنسانية ، وقف المجتمع الدولي متبلدا ، سقطت كل الديمقراطيات، تلاشت قيم الحرية ، استحال كل أدعياء الحقوق والحريات الصحفية ، إلى وهم ، تحول هؤلاء إلى كومة خذلان ، خذل عبدالخالق ورفاقه الصحفيين في سجون مليشيات الحوثي ولم تؤمن أي جهت من هذه الجهات ، وصول والده إليه ، أو تضمن له إلقاء النظرة الأخيرة إلى والده ، وهو في أنفاسه الأخيرة ، يحشرج الموت في صدره ، هل أفرج عن عبدالخالق ؟ يتهلل وجهه بالفرح عند كل طرقة باب منزله ، غيب الموت والد عبد الخالق ، بعد ست سنوات تعذيب نفسي ، استحال الشوق في الصدور ، إلى فقد ومواجع وألم ذابح ، لنمضي معًا يا صديقي ، سيرًا في هذِه الحياة القاسية حد الخذلان ، لنرحل متعبانِ من ضجيج التصريحات ، واكفان البيانات السمجة الباردة التي عجزت عن السماح لعبد الخالق أن يودع والده ؟ خذلك وزملائك من أرباب القلم من مجرد الاطمئنان لأهلكم حتى من وداع أخير..


"أتمنى أن يبرد قلبك بالسلوان بالصبر ، كم تحتاج من الصبر لتذيب جليد الفقد والغياب والحزن يا صديقي ، عن قلب اب طالما شعرتُ بقربه ودعواته وفواتحه ..
سابقك الحزن الغالي، على رسم تجاعيد الحزن فوق وجه أب رحل مفعما بك حتى آخر نفس ، لأنك لم تكن تتوقع أن يخيب ظنك في كل الجهات التي سقطت في امتحان صعب أمام اختطافك ورفاقك بتهمة العمل الصحفي، لاندري نحن زملاؤك في الداخل اليمني ، المصير الذي ينتظرنا وقد سقطت كل الأقنعة والشعارات ، كل صباح في بلاط صاحبة الجلالة نشعر بالموت ، إذ يعجز العالم الحر من إطلاق حرية الصحفيين ، بينما يصمت تجاه ممارسات المليشيات حد التواطوء. سيبقى واقع العمل الصحفي في اليمن ، مظلَم إلى أن يستيقظ العالم الحر وأحرار العالم وزملاء الحرف ، لقضيتكم ، قضية اختطاف الصحفيين في اليمن بتهمة الحرية.