الخميس 13-06-2024 01:23:48 ص : 6 - ذو الحجة - 1445 هـ
آخر الاخبار

في دورتها الاعتيادية أكدت التزامها بالنهج الشوروي الديمقراطي..

هيئة شورى الإصلاح بأمانة العاصمة تدين ممارسات مليشيا الحوثي وتحيي كل صور المقاومة

السبت 25 مايو 2024 الساعة 05 مساءً / الإصلاح نت - مأرب

 

 

دعت هيئة الشورى المحلية للتجمع اليمني للإصلاح بأمانة العاصمة، إلى تنسيق المواقف والجهود مع فروع الأحزاب ومكونات المجتمع بالأمانة، في كل ما يتصل بمقاومة جماعة الحوثي الإرهابية ورفض مشروعها السلالي الطائفي، وإسناد الجيش الوطني والأمن والمقاومة الشعبية في معركة استعادة الدولة.

جاء ذلك في اجتماع الهيئة لدورتها الاعتيادية التي انعقدت صباح اليوم السبت، وافتتحت بالوقوف لقراءة الفاتحة على روح فقيد الأمة والنظام الجمهوري الشيخ عبدالمجيد الزنداني.

واستعرض الاجتماع جدول أعماله، وفي المقدمة تقارير الأداء التنظيمي للمكتب التنفيذي والدوائر والمكاتب التابعة له.

كما استعرضت الهيئة أهم ما ورد من المواقف الرسمية والشعبية في الحملة الإعلامية التي تبنتها قبل أيام دائرة إعلام الإصلاح بالأمانة العامة للمطالبة بإطلاق المناضل والقائد السياسي الأستاذ محمد قحطان، المختطف والمخفي قسرا لدى الحوثيين منذ اختطافه من منزله بصنعاء في أبريل 2015م.

وجددت دعوة قيادة البلاد والقوى الوطنية ومنظمات المجتمع المدني المحلية والخارجية، للضغط على جماعة الحوثي الإرهابية حتى إطلاق سراح الأستاذ محمد قحطان مع بقية المختطفين، وحثت الوفد الحكومي المفاوض بشأن الأسرى على الالتزام بتوجيهات القيادة السياسية القاضية بعدم الدخول في تفاوض بهذا الشأن قبل الكشف عن مصير قحطان المشمول بالقرار الأممي 2216 الذي يعد واحدا من المرجعيات الثلاث المتفق عليها يمنيا ودوليا.

 وفي كلمته الافتتاحية، رئيس هيئة شورى الإصلاح المحلية بأمانة العاصمة، أحمد محرم، التزام الإصلاح بالنهج الديمقراطي الشوروي ولوائحه التنظيمية وحرص الهيئة على الالتزام بالفترات الزمنية اللائحية للانعقاد، مثمنا حرص الأعضاء على الحضور في ظل ما تمر به البلاد من أوضاع مأساوية بفعل الانقلاب المشؤوم لجماعة الحوثي الإرهابية، معبرا عن تقدير الهيئة واعتزازها بالدور الوطني لقيادة وكوادر وأعضاء الإصلاح بأمانة العاصمة في مختلف المراحل والمحطات التي مرت بها البلاد منذ الانقلاب الحوثي.

واستمع المجتمعون من رئيس المكتب التنفيذي بأمانة العاصمة الدكتور محمد شمس الدين إلى تقرير المكتب للفترة الواقعة بين الدورة السابقة والحالية، وتداول اللقاء مضامين التقرير ومناقشة ملاحظات المشاركين.

ووقفت الدورة أمام جملة من القضايا والمستجدات، خاصة ما يتصل بالأوضاع في أمانة العاصمة الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي الإرهابية، ودور الإصلاح في إسناد المعركة الوطنية لاستعادة الدولة.

وأعرب الاجتماع، عن الوقوف إجلالا لكل من قاوم اجرام ووحشية جماعة الحوثي الإرهابية داخل الأمانة، وإدانة ممارسات مليشيا الحوثيين بحق سكان الأمانة بشكل خاص وحق كل مواطن يمني بشكل عام، والتضامن مع كل من طاله اعتداء وبطش هذه الجماعة الإرهابية.

وجدد بيان الهيئة التأكيد على الحق المكفول في التعبير عن الرأي والمطالبة بالحقوق وصرف الرواتب. واستنكار ما قامت به المليشيات من اعتداءات وانتهاكات بحق من يطالبها بصرف الرواتب وكف إجرامها وجناياتها عن الوطن والمواطن، ومن ذلك سجن القاضي قطران وأبو زيد الكميم والاعتداء على الصحفي الصمدي، ومحاولة اغتيال أمين عام نقابة الصحفيين محمد شبيطة وتهديد قيادة المؤتمر الشعبي العام بالتصفيات الجسدية لمجرد مطالبتها باحترام الدستور والقانون.

وندد باستمرار جماعة الحوثي الإرهابية في السطو على الأراضي والمؤسسات العامة، وسرقة الأموال والممتلكات الخاصة بشكل مباشر او على شكل جبايات قهرية في مناسباتها الطائفية المختلفة، والحصار المفروض على رجال المال والأعمال والاعتداء عليهم وعلى ممتلكاتهم ومنازلهم كما حدث مع رجل الاعمال خالد حميد الذي اعتدي على مسكنه، واستنكار إفراغ فروع البنوك التجارية من السيولة النقدية في تعد همجي على ودائع ومدخرات المواطنين بهذه البنوك، وضرب ما بقي من مقومات للاقتصاد الوطني.

وأوصت هيئة شورى الإصلاح، قيادة المكتب التنفيذي بإيلاء قضية المختطفين في سجون مليشيا الحوثي الإرهابية اهتمامات خاصة، وعدم التواني في متابعة الجهات المعنية بهذا الملف حتى إغلاقه بشكل نهائي، ورعاية أسر المختطفين والشهداء والجرحى.

وحثت الأعضاء والأنصار في جميع هيئات الإصلاح ووحداته التنظيمية على العمل الدؤوب ومضاعفة الجهود في حشد الطاقات والمقدرات البشرية والمادية لتوسيع قاعدة الاصلاح الجماهيرية وفاعليته التنظيمية والسياسية، والاستمرار في تبني هموم وتطلعات الجماهير والانفتاح على الآخرين واعتماد لغة الحوار والتفاهم الايجابي وترسيخ مبدأ التكافل الاجتماعي وإشاعة ثقافة التسامح والتعايش.

ووجهت التحية للمرأة الإصلاحية ولدائرة المرأة بالمكتب التنفيذي بالأمانة على ما تبذله من جهد وما تحققه من إنجاز في إعداد وتأهيل المرأة الإصلاحية.

كما حيث أبطال الجيش الوطني والامن والمقاومة الشعبية المرابطين في جبهات العزة والكرامة والحرية، دفاعا عن هوية الوطن وثوابته ومكتسباته.

وأكد بيان الهيئة على أن الوضع الاقتصادي المتردي الذي وصلت إليه البلاد، ما هو إلا واحدا من تداعيات انقلاب وحرب مليشيا الحوثي على الشعب اليمني، داعياً القيادة السياسية والحكومة إلى الاضطلاع بمسئولياتها بشأن الوضع الاقتصادي والمعيشي للمواطن، ووقف تدهور أسعار العملة.

ودعت هيئة شورى الإصلاح في بيانها، الجهات ذات الاختصاص في الحكومة وأمانة العاصمة إلى إيلاء قضية النازحين والمشردين أهمية قصوى، خاصة أسر الشهداء والجرحى والمعاقين والأسرى والمختطفين.

وباركت التوافق السياسي نحو تشكيل تكتل وطني جامع يضم كل القوى والمكونات السياسية والاجتماعية المنضوية تحت مظلة الشرعية، وحثت القيادة السياسية والحكومة والأحزاب للعمل على إعادة الحياة السياسية التي جرفتها مليشيا الحوثي، والسير قدما في إنشاء هذا التكتل الذي يشكل أساساً هاما في استعادة الدولة وبناء الدولة المنشودة، وتجاوز الماضي والخلافات الفرعية أو البينية لصالح القضية الوطنية الجامعة وفق ظروف ومعطيات الواقع الذي يعيشه الوطن اليوم.

ووجهت الهيئة التحية لكوادر إصلاح الأمانة العاملين ضمن الجبهة الوطنية المساندة للشرعية في مختلف التخصصات، من اعلاميين وسياسيين ومعلمين وحقوقيين وأطباء وغيرهم من الكوادر في مختلف المجالات.

وجددت التأكيد على ثبات مواقف الإصلاح في الانحياز لمصلحة الوطن والمواطن، وأن الإصلاح سيظل واحدا من القوى السياسية، الحارسة لمكاسب الثورة والجمهورية والوحدة والديمقراطية، مسخرا كل إمكاناته وقدراته في معركة استعادة الدولة مع كل الشركاء من القوى الوطنية.

واستنكرت هيئة الشورى المحلية للتجمع اليمني للإصلاح بأمانة العاصمة، العدوان الإسرائيلي الوحشي على الشعب الفلسطيني في غزة، وجرائمه المتتالية منذ بدء العدوان قبل سبعة أشهر، مؤكدة وقوفها المطلق إلى جانب حق الشعب الفلسطيني ومقاومته المشروعة.

ودعت الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي وكافة شعوب وأنظمة العالم العربي والإسلامي إلى موقف حازم تجاه ما يحدث من جرائم بحق الشعب الفلسطيني.

 

نص البيان | 

 

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان الدورة الاعتيادية لهيئة الشورى المحلية
للتجمع اليمني للإصلاح بأمانة العاصمة
الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ...وبعد فإنه في يوم السبت 17ذي القعدة 1445هـ الموافق 25مايو 2024م
و بالتزامن مع احتفالات بلادنا بالذكرى (34) للوحدة اليمنية المباركة ، عقدت هيئة الشورى المحلية للتجمع اليمني للإصلاح – بأمانة العاصمة اجتماعها في دورتها العادية (دورة الشيخ عبدالمجيد الزنداني) بمدينة مارب الحضارة والتاريخ والنضال ، تحت شعار (تحرير العاصمة تحرير للوطن أرضا وإنسانا) ، برئاسة رئيس الهيئة الأستاذ / أحمد محمد علي محرم وأعضاء هيئة رئاستها ، وبحضور رئيس وأعضاء المكتب التنفيذي.
وقفت خلالها على القضايا المدرجة في جدول أعمالها في أجواء سادها النقاش الجاد والمسؤول ، حيث افتتحت أعمال الدورة بالقرآن الكريم ، ثم السلام الوطني ، ثم ألقى رئيس الهيئة كلمة رحب فيها بالحاضرين ، وأثنى على تجاوبهم واستجابتهم لحضور أعمال هذه الدورة ، ودعا الحاضرين للترحم على فقيد الوطن والأمة الشيخ عبدالمجيد الزنداني وكافة قيادات الإصلاح الذين سبقوه إلى ربهم وهم ثابتون على العهد وما برحوا يقارعون الباطل وينصرون الحق حتى وافاهم الأجل وهم على ذلك.
وأكد رئيس الهيئة أن فعالية مؤسسات الإصلاح مؤشر حيوي ومبعث فخر لكل الإصلاحيين والإصلاحيات ، مشيدا بالدور الوطني للإصلاح وقياداته في مختلف ميادين الجهاد والنضال من أجل استعادة الدولة وحماية النظام الجمهوري ومكتسباته ، شاكرا للمكتب التنفيذي ولجنة الإعداد لهذا الاجتماع حسن الترتيب والتنظيم .
وقد شكلت الهيئة لجانها الدائمة حسب لائحتها التنظيمية وهي ، لجنة التوجيه والمتابعة ، ولجنة الدراسات والبحوث.
كما استمعت الهيئة إلى تقرير المكتب التنفيذي للفترة بين دورتي الانعقاد السابقة والحالية ، تضمن ما أنجزه المكتب في مختلف المجالات، والحساب الختامي، وأقرتهما ، كما استمعت الهيئة إلى مشروع خطة المكتب وموازنته للعام 2024م وأقرتهما ، و تطرق تقرير المكتب التنفيذي إلى الأوضاع التي تعيشها أمانة العاصمة في ظل سلطة جماعة الحوثي الإرهابية ، و انتهاكاتها المستمرة بحق مجتمع أمانة العاصمة و التضييق على الحريات ومصادرة الحقوق وتجريف التعليم وطمس الهوية اليمنية الأصيلة ، وقد خرج الاجتماع بعدد من القرارات والتوصيات :
‌على المستوى التنظيمي :
1. تثمن الهيئة تثمينا عاليا ما قامت به قيادة المكتب التنفيذي من أعمال وأنشطة خلال الفترة السابقة وما قامت به من أدوار وطنية مشرفة في إسناد المعركة الوطنية والدفاع عن اليمن ونظامها الجمهوري، وتؤكد على أهمية استمرار بذل الوسع والمزيد من الجهد.
2. توصي الهيئة قيادة المكتب التنفيذي باستمرار إيلاء قضية الإفراج عن المختطفين في سجون مليشيا الحوثي الإرهابية اهتماما خاصا، ورعاية أسرهم ، ورعاية أسر الشهداء والجرحى وتعهدهم المستمر من خلال التنسيق والتعاون مع السلطات المحلية بالأمانة والجهات الرسمية المعنية.
3. تحث الهيئة كل الأعضاء والأنصار في جميع وحدات التنظيم المحلي على العمل الدؤوب ومضاعفة الجهود في حشد الطاقات والإمكانات البشرية والمادية لتوسيع قاعدة الإصلاح الجماهيرية وفاعليته التنظيمية والسياسية، والاستمرار في تبني هموم وتطلعات الجماهير والانفتاح على الآخرين واعتماد لغة الحوار والتفاهم الإيجابي وترسيخ مبدأ التكافل الاجتماعي والتعاون على البر والتقوى وإشاعة ثقافة التسامح بين أبناء الأمانة خاصة والوطن عامة بجميع توجهاتهم.
4. تؤكد الهيئة على استمرار التواصل وتنسيق المواقف والجهود مع مختلف فروع الأحزاب والتنظيمات السياسية وكافة مكونات المجتمع بأمانة العاصمة، في كل ما يتصل بمقاومة جماعة الحوثي الانقلابية الإرهابية ورفض مشروعها السلالي الطائفي وإسناد الجيش الوطني والأمن والمقاومة الشعبية في معركة استعادة الدولة وتحرير العاصمة المختطفة، و كافة القضايا الوطنية.
5. تحيي الهيئة دائرة المرأة بالمكتب التنفيذي على ما بذلته من جهد وما حققته من انجاز في إعداد وتأهيل المرأة الإصلاحية للقيام بأدوارها التوعوية في أوساط المجتمع وتشيد بأدوارها الوطنية الرائدة في مختلف الظروف التي مرت بها بلادنا، وتؤكد على مواصلة الاهتمام بالمرأة وتنمية قدراتها وتوسيع مداركها وتعزيز مشاركتها في مختلف مجالات الحياة.
في مجال الحقوق والحريات:
1. ‌تدين الهيئة استمرار جريمة اختطاف وإخفاء عضو الهيئة العليا للإصلاح رجل السلام الأستاذ المناضل محمد قحطان، وتعد ذلك تحد صارخ للقرارات الاممية وسلوك يكشف الموقف الحقيقي للجماعة الحوثية الإرهابية من السلام ، وتطالب مؤسسات السلطة الرسمية عدم التعاطي مع أي مفاوضات لا تضع إطلاق القائد السياسي قحطان شرطا لاستئناف أية مفاوضات .
2. ‌تعبر الهيئة عن عميق أسفها الشديد للأوضاع الكارثية في أمانة العاصمة المختطفة، منذ انقلاب جماعة الحوثي الإرهابية على الدولة ، وما جلبه من قتل ودمار وفقر وجوع وانهيار مريع في شتى مناحي الحياة، حول حياة المواطن اليمني إلى كابوس مرعب، بممارساتها الموغلة في الإجرام والهمجية.
3. ‌تحيي الهيئة كل من قاوم إجرام ووحشية جماعة الحوثي الإرهابية داخل الأمانة وعلى وجه الخصوص معلمات الأمانة اللائي رفضن الذل والخضوع لممارساتها تجاه حملة الرسالة ومشاعل النور ، كما تدين الهيئة كل الممارسات الوحشية والقمع التي تمارسها جماعة الحوثي الإرهابية في حق عموم سكان الأمانة وكافة المواطنين في مناطق سيطرتها.
4. تعبر الهيئة عن تضامنها الكامل مع كل من طاله اعتداء وبطش جماعة الحوثي الإرهابية، وتؤكد على الحق المكفول شرعا وقانونا لكل اليمنيين في التعبير عن الرأي والمطالبة بالحقوق ومنها صرف الرواتب ، وتدين ما تقترفه المليشيات من اعتداءات وانتهاكات بحق المطالبين بها ، ومنهم القاضي عبدالوهاب قطران والأستاذ أبو زيد الكميم والصحفي مجلي الصمدي، بما في ذلك محاولة اغتيال أمين عام نقابة الصحفيين محمد شبيطة وتهديد قيادات المؤتمر الشعبي العام بالتصفيات الجسدية لمجرد مطالبتهم باحترام الدستور والقانون وعدم المساس بهما أو التفريط بمكتسبات الثورة اليمنية.
5. ‌تستنكر الهيئة قيام الجماعة الإرهابية الحوثية بمنع الاحتفال بذكرى أعياد الثورة وملاحقة المحتفلين بها واختطاف عدد منهم، كما تستنكر توقيف الاحتفالات بالذكرى (34) للوحدة اليمنية التزاما بالحداد الذي أعلنته إيران على رئيسها الصريع.
6. تستنكر الهيئة فرض ما يسمى الشرطة المجتمعية كجهاز تجسسي لفرض المزيد من الرقابة والتضييق على الحريات بما في ذلك حرية المعلومات والتواصل الاجتماعي.
7. ‌تستنكر الهيئة صمت المبعوث الأممي تجاه إعادة جماعة الحوثي الإرهابية محاكمة الصحفيين المفرج عنهم ضمن صفقة التبادل وتطالب باتخاذ موقف واضح وصريح تجاه هذه المهازل التي تمارسها هذه الجماعة المتجردة من الأخلاق والقيم وكل ما ينتمي إلى الإنسانية بصلة.
8. ‌تندد الهيئة باستمرار جماعة الحوثي الإرهابية السطو على الأراضي والمؤسسات العامة، وسرقة الأموال والممتلكات الخاصة بشكل مباشر أو على شكل جبايات قهرية في مناسباتها الطائفية المبتدعة في حياة شعبنا، والحصار المفروض على رجال المال والأعمال والاعتداء عليهم وعلى ممتلكاتهم ومنازلهم
9. تستنكر الهيئة عملية إفراغ فروع البنوك التجارية من السيولة النقدية في تعد همجي على ودائع ومدخرات المواطنين في هذه البنوك، وضرب ما بقي من مقومات الاقتصاد الوطني، وتستنكر إقدام هذه الجماعة على طباعة عملة مزورة لمواجهة جفاف البنك المركزي بصنعاء من الأرصدة النقدية بعد نهب احتياطياته النقدية إلى خزائن قيادة الجماعة الإرهابية .
على المستوى الوطني :
1. تحيي الهيئة أبطال الجيش الوطني والأمن والمقاومة الشعبية المرابطين في جبهات العزة والكرامة والحرية ، دفاعا عن سيادة الوطن وهويته وثوابته ومكتسباته ، وتعتبرهم مصدر فخر واعتزاز للوطن وعمود خيمة دولته التي يستظل بها كل اليمنيين داخل الوطن وخارجه، فسلام عليهم في كل جبهة ووراء كل مترس يواجه رصاصات الخيانة وقذائف الغدر السلالي الطائفي دفاعا عن الجمهورية, فلهم أزكى التحية وبهم يرتفع علم اليمن خفاقا فوق القمم ,ويعزف النشيد الحان الوطن.
2. تدعو الهيئة إلى إحياء مؤسسات الدولة الدستورية وعلى رأسها مجلس النواب ، وتطالب بسرعة تنفيذ قرار عودة مؤسسات الدولة لممارسة عملها في العاصمة المؤقتة (عدن)
3. ‌تؤكد الهيئة أن الوضع الاقتصادي المتردي الذي وصلت إليه البلاد، ما هو إلا واحدا من تداعيات انقلاب وحرب مليشيا الحوثي على الشعب اليمني، وتدعو القيادة السياسية والحكومة إلى الاضطلاع بمسئولياتها في وقف تدهور أسعار العملة وإنقاذ المواطن من خطر تغول وسطو مليشيا الحوثي على الحياة الاقتصادية والسوق النقدية والغرفة التجارية، والنشاط الاقتصادي بشكل عام.
4. ‌تدعو الهيئة الجهات ذات الاختصاص في الحكومة وأمانة العاصمة إلى إيلاء رعاية النازحين والمشردين أهمية قصوى، وخاصة أسر الشهداء والجرحى والمعاقين والأسرى والمختطفين.
5. ‌تبارك الهيئة التوافق السياسي على تشكيل تكتل وطني جامع يضم كل القوى والمكونات السياسية والاجتماعية المنضوية تحت مظلة الشرعية وتهيب الهيئة بالقيادة السياسية والحكومة والأحزاب العمل على عودة الحياة السياسية في المحافظات المحررة كمعادل لتوجهات جماعة الحوثي الإرهابية نحو تجريف الحياة السياسية وإعادة إنتاج نظام الإمامة والكهنوت.
وفيما يتصل بأحداث غزة وفلسطين :
1. تستنكر الهيئة جرائم الإبادة الجماعية التي يقترفها كيان الاحتلال الصهيوني العنصري بحق شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة منذ أكثر من سبعة أشهر بغطاء و دعم لا محدود من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، وتؤكد وقوفها المطلق إلى جانب الحق الفلسطيني ومقاومته الباسلة لاستعادة أرضها ومقدساتها ، وتشيد بالأصوات الحرة المنادية بوقف جرائم الإبادة الجماعية وتدعو الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي إلى موقف حازم تجاه العربدة الصهيونية.
2. ‌تحيي الهيئة الانتفاضة الطلابية في جامعات الولايات المتحدة الأمريكية ومختلف جامعات العالم ، المعبرة عن صرخة الضمير الإنساني في وجه الوحشية والهمجية الصهيونية المدعومة أمريكيا ، وتدعو كل أحرار العالم إلى مناصرة الشعب الفلسطيني والضغط لإيقاف الحرب و مجازر الإبادة الصهيونية .
3. وفي هذا الصدد تحيي الهيئة قرار مدعي محكمة الجنايات الدولية تحرير مذكرة اعتقال لعدد من قادة الاحتلال ، وتعد المساواة بين الضحية والجلاد خروجا عن مبدأ العدالة يجب إعادة النظر فيه.
4. كما تحيي قرار محكمة العدل الدولية الزام الكيان الصهيوني الوقف الفوري للحرب في رفح ، وتطالب بأن يشمل القرار إيقاف الحرب في كامل قطاع غزة
5. تحيي الهيئة دول أسبانيا والنرويج وإيرلندا التي اعترفت بدولة فلسطين ، وتدعو بقية الدول إلى أن تحذوا حذوها ، وفي ذات الوقت تحيي الهيئة دولة استراليا التي صنفت جماعة الحوثي منظمة إرهابية .
الرحمة والخلود للشهداء، الشفاء للجرحى، الحرية للمختطفين والأسرى
النصر لليمن وجيشه ومقاومته، والخزي والعار للكهنوت
مارب 17ذي القعدة 1445هـ ، الموافق 25 مايو 2024م