الأربعاء 05-10-2022 05:16:12 ص : 9 - ربيع الأول - 1444 هـ
آخر الاخبار

الحملة الإعلامية التضليلية ضد الإصلاح تسيء لتعز وتستهدف الجيش الوطني وتخدم الإرهاب

الإثنين 20 أغسطس-آب 2018 الساعة 08 مساءً / الإصلاح نت – خاص/ تعز
 

  

أكد التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز أن الإصلاح ليس له أي مواقف عدائية مع أي مكون من المكونات الوطنية، أو تيار من التيارات السياسية أو الاجتماعية.
وقال إصلاح تعز، في بيان صادر عنه اليوم الاثنين، إن "الحملات الإعلامية والبيانات المدانة والصادرة من البعض ضد الإصلاح تعد عنوانا صارخا للتضليل وتزوير الحقائق وعلامة بارزة للإفلاس، وتسيء بالدرجة الأولى لتعز وتستهدف دور الجيش الوطني وتخدم الإرهاب وتغطي على جماعات القتل وتعطيها فرصة الهروب والنجاة بل وإعادة التموضع لضرب المدينة واستقرارها".
كما أكد إصلاح تعز أنه "حزب مدني بكل ما تعنيه الكلمة، ويعمل في إطار العمل السياسي وقواعد الدستور وليست له سرايا أو كتائب عسكرية، ولا مليشيات مسلحة ناهيكم عن ألوية بكاملها، كما يرجف المرجفون بهدف خلط الأوراق والتشويش على مسيرة أجهزة الأمن وتشويه دور تعز الثورة والمدنية الدولة".
وأهاب الإصلاح بجميع أبناء تعز تجاوز مرحلة المكايدات التي تقزم من دور ومكانة تعز الكبيرة وأن ينتقل الجميع إلى مربع المسؤولية والكلمة الصادقة والموقف الوطني الحريص على مصلحة الناس وتماسك المجتمع.

نص البيان

وقف التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز ، أمام الحملة الإعلامية الظالمة، والتناولات الدعائية المرجفة، والممنهجة والتي تستهدف الإصلاح، في محاولةً للنيل من مواقفه المبدئية الراسخة، المنحازة للوطن والشعب والشرعية. كما ان هذه الحملة تستهدف أيضا تفتيت الجبهة الداخلية المواجهة للانقلاب وتقدم له خدمة مجانية، وخصوصا تلك الحملة المصاحبة للحملة الأمنية المسنودة بالجيش الوطني بتعز لمطاردة المطلوبين في قضايا الاغتيالات، والتي حاول البعض تصوير الأمر وكأنه معركة يخوضها الإصلاح مع مكون آخر من مكونات المجتمع، في محاولة بائسة لقلب الحقائق واستنبات الفتنة وتزوير الواقع وطمس دور الجيش الوطني والأجهزة الأمنية، وتحويل معركة الجيش من أجل ترسيخ الأمن وتطهير المدينة من بؤر الشر وعناصر الإغتيالات اليومية وإظهارها وكأنها معركة بين مليشيات.

والتجمع اليمني للإصلاح بتعز وهو يدين تلك الحملة الظالمة الخارجة عن المنطق والمجافية للواقع، يؤكد على الآتي:-
١- إن التجمع اليمني للإصلاح حزب مدني بكل ما تعنيه الكلمة، ويعمل في إطار العمل السياسي وقواعد الدستور وليست له سرايا أو كتائب عسكرية، ولا مليشيات مسلحة ناهيكم عن ألوية بكاملها، كما يرجف المرجفون بهدف خلط الأوراق والتشويش على مسيرة أجهزة الأمن وتشويه دور تعز الثورة والمدنية الدولة.

٢- إن التجمع اليمني للإصلاح ليس له أي مواقف عدائية مع أي مكون من المكونات الوطنية، أو تيار من التيارات السياسية أو الاجتماعية والتي نعتبرها جزءاً من الجسم الواحد والنسيج المجتمعي الذي يربطنا بهم رباط أخوة الدم والعقيدة والوطن والمصير الواحد، كما أننا دوما ندعو الجميع إلى الوحدة والاصطفاف من أجل التحرير وترسيخ الأمن ومواجهة الأخطار المحدقة بتعز والوطن.

٣- إن مثل هذه الحملات والبيانات المدانة والصادرة من البعض ضد الإصلاح تعد عنوانا صارخا للتضليل وتزوير الحقائق وعلامة بارزة للإفلاس فإنها تسيء بالدرجة الأولى لتعز وتستهدف دور الجيش الوطني وتخدم الإرهاب وتغطي على جماعات القتل وتعطيها فرصة الهروب والنجاة بل وإعادة التموضع لضرب المدينة واستقرارها.

٤-- سيمضي الإصلاح مع كافة قوى المجتمع ومكوناته السياسية والاجتماعية في دعم ومساندة الجيش الوطني والأمن لتحقيق التحرير وترسيخ الأمن في ظل القيادة الشرعية برئاسة الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي. كما نؤكد دوما إيماننا الراسخ باستقلالية مؤسسة الجيش وحق امتلاكها والأجهزة الأمنية للسلاح واحتكارها للقوة باعتبارها صمام أمان المجتمع وقاعدة وجود الدولة.

٥-- نهيب بجميع أبناء تعز تجاوز مرحلة المكايدات التي تقزم من دور ومكانة تعز الكبيرة وأن ينتقل الجميع إلى مربع المسؤولية والكلمة الصادقة والموقف
الوطني الحريص على مصلحة الناس وتماسك المجتمع .

6-يدعو الإصلاح كافة أعضائه ومناصريه الى عدم الالتفات لحملات التحريض والأكاذيب التي تروج ضد حزبهم الرائد، وأن يكرسوا وقتهم وجهدهم لما يفيد المجتمع ويساند معركة النصر والتحرير ويرسخ وجود الدولة والعمل بما فيه نفع وخير المواطن والوطن.

عيدكم مبارك أعاده الله على اليمن بالخير والعزة والسلام وكل عام والجميع بخير.

صادر عن التجمع اليمني للاصلاح بمحافظة تعز
الإثنين 2018-8-20

كلمات دالّة

#اصلاح_تعز #اليمن