الخميس 13-06-2024 01:32:44 ص : 6 - ذو الحجة - 1445 هـ
آخر الاخبار
منتدى التعاون الصيني العربي يكتب فصلاً جديداً من الصداقة والتعاون
بقلم/ شاو تشنغ
نشر منذ: أسبوع و يومين و 6 ساعات
الإثنين 03 يونيو-حزيران 2024 06:57 م
 

في 30 مايو 2024 ،تلتقي اللحظة التاريخية مع الأحلام مرة أخرى في بكين ،حيث عُقدت الدورة العاشرة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني في هذه المدينة العريقة والحديثة. لم يكن هذا الاجتماع فقط أول اجتماع وزاري بعد القمة الصينية العربية ،بل كان أيضاً احتفالاً بالذكرى العشرين لتأسيس المنتدى .يحمل هذا الاجتماع أمجاد الماضي ويشير إلى المستقبل الواعد.

 خلال جلسة الافتتاح ،ألقى الرئيس شي جين بينغ خطاباً هاماً أشار فيه إلى اتجاه التعاون بين الصين والدول العربية .اجتمع وزراء الخارجية من مختلف الدول وناقشوا بشكل فعال كيفية تسريع تنفيذ نتائج القمة الصينية العربية الأولى ،وتسريع بناء المجتمع الصيني العربي للمستقبل المشترك .وأصدر الاجتماع ثلاث وثائق هامة، أي إعلان بكين، وجدول الأعمال لمنتدى التعاون الصيني العربي من 2024 إلى ،2026 والبيان المشترك بين الصين والدول العربية بشأن القضية الفلسطينية .كما وقعت الصين مع الدول المشاركة وأمانة الجامعة العربية العديد من وثائق التعاون الثنائي والمتعدد الأطراف، مما أعطى قوة دافعة جديدة للتعاون الصيني العربي .لم يمثل نجاح الاجتماع في توقيع وثائق التعاون فقط ،بل في التطلعات الجميلة والثقة الثابتة بين الجانبين حول العلاقات المستقبلية.

 خلال هذا الاجتماع الهام ،وطأت قدما وزير الخارجية اليمني شائع الزنداني أرض الصين مرة أخرى .لم تكن زيارته فقط من باب البروتوكول الدبلوماسي ،بل هي تهدف إلى توارث الصداقة وتعميق التعاون.

 استقبل عضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ووزير الخارجية وانغ يي بحفاوة نظيره الايمني الزنداني في بكين .كانت كلمات وانغ دافئة وثابتة :اليمن هو واحد من أوائل الدول العربية التي أقامت العلاقات الدبلوماسية مع الصين ،والصداقة بين البلدين تترسخ مع مرور الزمن .كما أعرب عن دعم الصين الثابت لسيادة اليمن واستقلاله ووحدته .وناقش الجانبان الوضع في البحر الأحمر وتأثير الصراع في غزة ،ودعا وانغ إلى وقف الاعتداءات على السفن المدنية ،وأعرب عن استعداد الصين للعب دور بناء في الحفاظ على أمن الممرات المائية في البحر الأحمر.

 بعد لقائه مع وانغ ،التقى الزنداني رئيس الوكالة الصينية للتعاون الإنمائي الدولي لو تشاو هوي ،والمبعوث الخاص للحكومة الصينية لقضية الشرق الأوسط تشاي جون على التوالي، حيث وقعت الصين واليمن اتفاقية التعاون الاقتصادي والفني التي لم تكن فقط دعماً اقتصادياً ،بل عبّرت عن الأمنيات لتنمية اليمن في المستقبل .وأعربت الصين عن استعدادها لتعزيز الثقة السياسية المتبادلة مع اليمن وتعزيز التعاون في مختلف المجالات. في إطار مبادرة الحزام والطريق ومبادرة التنمية العالمية ،يمكن للصين واليمن توسيع التعاون العملي ،والاستمرار في تقديم المساعدة على قدر استطاعة الصين لإعادة الإعمار في اليمن، وتعزيز العلاقات الودية التقليدية بين البلدين بشكل مستمر.

 بشكل عام ،لم تكن الدورة العاشرة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني مجرد حدث دبلوماسي ،بل تكتب فصلاً جديداً من الصداقة والتعاون بين الصين والدول العربية .إنه يشير إلى دخول العلاقات الصينية العربية مرحلة جديدة من التطور ،مما يضخ زخماً قوياً لتحقيق التنمية المتسارعة للعلاقات الصينية العربية .أما التعاون بين الصين واليمن ،فهو محرك هام لبناء المجتمع الصيني العربي للمستقبل المشترك .فأظهرت أنشطة وزير الخارجية اليمني في الصين الموقف الثابت والصداقة العميقة بين البلدين في ظل الظروف الدولية المعقدة .من خلال التعاون في إطار مبادرة الحزام والطريق ومبادرة التنمية العالمية يمكن للصين واليمن تحقيق المنفعة المتبادلة والكسب المشترك في نطاق أوسع.

 سيستمر منتدى التعاون الصيني العربي ،كمنصة هامة للتعاون الجماعي بين الصين والدول العربية ،في لعب دوره كجسر ،مما يساعد على دخول العلاقات الصينية العربية حقبة جديدة من الازدهار .لنتوقع مستقبلا أكثر إشراقا للمجتمع الصيني العربي للمستقبل المشترك.

 - شاو تشنغ القائم بأعمال السفارة الصينية لدى اليمن